التخطي إلى المحتوى
فيديو: بوتين يصدم مصر ويعلن تطوير الطريق البحري الشمالي المنفافس الأكبر لقناة السويس
بوتين يعلن تطوير الطريق البحري الشمالي

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال تصريحات متلفزة له، أن الدول الواقعة في قارة آسيا والمطلة على المحيط الهادئ تبدي إهتماماً كبيراً بالممر الشمالي البحري “الطريق البحري الشمالي” وتسعى إلى إدخال تطويرات واسعة عليه من أجل جعله قادر على مواكبة تطورات حركة الملاحة البحرية وإحتياجات الأسواق العالمية في نفس الوقت، إذا تعد قناة السويس هي المنافس الوحيد والأشرس لهذا الممر من ناحية الجنوب، والتي تعبر من خلالها السفن المحملة بالبضائع.

وتابع بوتين خلال تصريحاته أن بلاده روسيا تولي إهتماماً بالغاً لعملية تطوير الممر الشمالي البحري واصفاً ذلك بالأمر الإستراتيجي بالنسبة لبلاده، موضحاً أنه سيتم قريباً الإنتهاء من تطويرات هامة وحديثة لهذا الممثر تتمثل في إنشاء عدد من القطع البحرية والسفن ذات الأحجام الكبيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تصنيع عدد كبير من المعدات البحرية الهامة.

الطريق البحري الشمالي

يقع الممر الشمالي بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ وهو ممر بحري يقوم بالربط بينهما، وفي أغلب الأحيان يكون هذا الممر مسموح بإستخدامه في فصل الصيف فقط، لكن نظراً لتزايد ظاهرة الإحتباس الحراري في نهاية القرن الـ 20، أصبح بإمكان كاسحات الجليد العبور في الممر الشمالي حتى في فصل الشتاء أيضاً وعلى مدار العام بأكمله.

وكالة سبوتنيك الروسية أكدت أن الممر الشمالي أو الطريق البحري الشمالي الذي يمر في الأراضي الروسية يعتبر منافساً شرساً لقناة السويس المصرية لهذه الأسباب:-

  • تستطيع السفينة عبور الممر الشمالي في مدة تتراوح من أسبوع إلى 15 يوماً بسرعة عالية دون أن تضطر للدخول إلى موانئ بحرية.
  • تستطيع السفن الإبحا في الطريق البحري الشمالي الذي يمر بروسيا لمدة تتراوح من شهرين إلى 4 أشهر، وتساعدها في عملية العبور كاسحات الجلسد التي ترافقها.
  • توفر عملية إستخدام الطريق البحري الشمالي العديد من المميزات للسفن منها “توفير الوقود، الأمان التام من سطو القراصنة على السفن، عدم وجود فترة إنتظار، تقليل زمن الرحلة للسفينة وبالتالي تقليل تكلفة إسجارها وتكلفة رواتب العاملين عليها”.
  • يتم توفير الحماية اللازمة للسفينة عند عبورها الطريق البحري الشمالي بشرط أن تكون السفينة لديها القدرة على مقاومة الجليد.
  • ترافق كاسحة جليد السفينة لدى عبورها الطريق البحري الشمالي، وتكون الكاسحة مجهزة بمستشفى وطاقم طبي، وتعمل الكاسحة بالطاقة النووية ولديها القدرة على التعامل مع التسربات النفطية حال حدوثها.
  • تتحكم قوانين دولة روسيا في آليات عبور السفن للطريق البحري الشمالي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *